أكد الخبراء المشاركون في جلسة " قادة الوكالات والهيئات العربية " ــ التي عقدت في ختام أعمال مؤتمر الفضاء العالمي في أبوظبي اليوم ــ ضرورة تطوير أشكال التعاون كافة بين الدول والهيئات والمؤسسات ذات الصلة بقطاع الفضاء العربي بهدف تعزيز القدرات الفضائية العربية على مختلف الأصعدة.


وشارك في الجلسة ــ التي أدارها سعادة الدكتور محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء ــ كل من الدكتور محمد أحمد العامر رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء من مملكة البحرين والدكتور عزالدين أوصديق مدير عام الوكالة الفضائية الجزائرية ومحمود حسين نائب رئيس الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء في مصر والمهندس سالم حميد المري مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في مركز محمد بن راشد للفضاء.

وقال سعادة الدكتور محمد ناصر الأحبابي .. إن هناك توجها في العالم العربي نحو قطاع الفضاء وزيادة مستوى التعاون الإقليمي .. داعيا إلى ضرورة البحث عن طرق جديدة لتطوير أشكال هذا التعاون مشيرا إلى أن المنطقة تتمتع بتراث عريق في مجالات الفضاء والنجوم والعلوم حيث تعود إسهامات العلماء العرب في مجالات العلوم والتكنولوجيا إلى القرنين التاسع والعاشر.

وحدد المشاركون في الجلسة التحديات المشتركة التي تواجه الدول العربية في مجال الفضاء والتي شملت التمويل وضعف الإدراك العالم بأهمية القطاع ومتطلبات بناء الكوادر البشرية ونقل المعرفة بجانب التعاون على المستوى الإقليمي.

من جانبه أكد الدكتور محمد أحمد العامر .. أهمية التعاون الإقليمي في معالجة قضايا التكلفة العالية التي تواجه القطاع وفي معالجة قضايا الأدراك العالم بأهمية القطاع حيث يمكن القيام بذلك أيضا من خلال التعليم في المدارس والجامعات.

وقال المهندس سالم حميد المري إنه رغم أن التعاون الدولي يعد أمرا أساسيا في الوقت الراهن ضمن قطاع الفضاء إلا أن التعاون الإقليمي لم يصل بعد إلى المستوى المطلوب حيث من الضروري وضع قواعد ملموسة نظرا لقدرة التعاون الإقليمي على تلبية الحاجة إلى المزيد من الشباب والسيدات ضمن القطاع إضافة إلى تبادل المعرفة وتشجيع القطاع الخاص على أن يصبح شريكا طويل الأمد.

وأضاف المري إنه يمكن للجامعات أن تلعب دورا كبيرا في تطوير الكوادر الضرورية لتطوير قطاع الفضاء حيث شهدت الأعوام الثلاث إلى الأربعة الماضية تزايد التعاون بين الجامعات وبدأت مؤسسات مثل جامعة الإمارات والجامعة الأميركية في الشارقة و معهد مصدر بتطويري برامج فضائية خاصة بها .. لافتا إلى أن عدد المهندسين المواطنين العاملين على مشروع " خليفة سات " الذي من المخطط إطلاقه عام 2018 وصل مائة مهندس.

وأوضح الدكتور عزالدين أوصديق مدير عام الوكالة الفضائية الجزائرية .. أن الجزائر تملك خمس جامعات توفر شهادات الماجستير والدكتوراه في علوم الفضاء حيث يجري التركيز على تطوير القدرات في مجال تشغيل الأقمار الصناعية .. مضيفا أن الجزائر تعمل على وضع قانون للفضاء وبرنامج فضائي لعام 2040.

وقال محمود حسين إن مصر تركز في الوقت الراهن على برامج تصنيع الأقمار الصناعية التي تتطلب حوالي ألف مهندس حيث من المتوقع أن يبدأ التصنيع عام 2030.

GSC 1

المصدر : وكالة أنباء الإمارات

 


Astro News

ترجمة الموقع

Arabic English French